الرئيسيةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة الرسول صلى اللة علية وسلم (الجزءالثالث)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shadow
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 542
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: سيرة الرسول صلى اللة علية وسلم (الجزءالثالث)   2008-07-24, 17:42


الدعوة خارج مكة(الجزء الأول):
أبت الدعوة أن تظل حبيسة فى مكة. وما يدفعها لذلك؟، ألم تصل إلى كل أذن لقريش، أليست هى دعوة رب العالمين للعالمين؟، أليست هى دعوة للإنسان -كل إنسان- على الأرض حتى تقوم الساعة؟، فما يبقيها فى مكة بعد الآن؟. مكثت الدعوة فى مكة عشر سنين، آمن فيها من آمن، وكسل فيها من كسل، وآن للنبى -صلى الله عليه و سلم- الذى كلف بحمل الدعوة للناس أن يحمل هذا النور خارج مكة، وإلى الطائف كانت رحلته الأولى. وحول الكعبة عرض الإسلام على القبائل منتهزًا أيام الحج، وما كان يتحرك للجمع فحسب، بل كان يحركه الفرد، فيأتيه ويدعوه، وبدين الله يعرفه، وظل كذلك حتى أتته البشرى، نسمات من يثرب ست أضحت بعد أن دُعِيَت، تسعى فى نور الحق، وفى هذا العام: الحادى عشر للنبوة، تزوج النبى -صلى الله عليه وسلم- عائشة ابنة صِدِّيقه أبى بكر، وفى هذه المرحلة، وضوء نجاح الدعوة يشرق حينًا ويخبو حينًا آخر أسرى برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام إلى بيت المقدس، وعرج به إلى السماء، تثبيتًا لفؤاده، وتبشيرًا لأتباعه، وفى العام الثانى عشر للنبوة أثمرت بشرى يثرب وفدًا بايع الرسول -صلى الله عليه وسلم- بمنى بيعة العقبة الأولى، وفى العام التالى كانت بيعة العقبة الثانية، وهكذا أصبح للإسلام وطنٌ فى أرض العرب يأوى إليه، فكان إذن النبى -صلى الله عليه وسلم- للمؤمنين بالهجرة إلى يثرب. وشعرت قريش أن زمام الأمر قد أفلت من بين يديها، وفى دار الندوة كان الكيد، ولقتل محمد كانت مؤامرة قريش، لكن الله يحفظه، ومن فوق العرش نجَّاه، وإلى يثرب كانت هجرته، هجرة رجل حمل الحق فخرج من داره، لكن مدينته المنتظرة، وقلعته المنصورة، كانت فى استقباله.

- الرسول -صلى الله عليه وسلم- فى الطائف:
لم يكد عام الحزن -العام العاشر للبعثة- يشارف على نهايته حتى أظهرت صفحاته حادثة أليمة أخرى كانت تنتظر النبى -صلى الله عليه وسلم-، فدور مكة التى أوصدت أبوابها دون دعوته، وسفهاؤها الذين صاروا يتجرؤون عليه بعد وفاة عمه أبى طالب، وكبراؤها الذين كاشفوه العداوة والبغضاء، وتطاولوا على ضعاف المسلمين- كل ذلك قد دفع الرسول أن يلتمس النصرة خارج مكة، وإلى الطائف كان المسير، حيث قطع النبى -صلى الله عليه وسلم- ستين ميلا متوجها إليها على قدميه، معه مولاه زيد بن حارثة فى شوال من العام العاشر للنبوة، فمكث فيها عشرة أيام يدعو أهلها، فردوا عليه دعوته، وأساءوا وفادته، ولم يتوقفوا عند هذا الحد، بل تطاولوا عليه، وآذوه فى رحلة عودته. وعاد النبى -صلى الله عليه وسلم- إلى مكة، وبلغ مشارفها فسأله زيد معجبًا: كيف تدخل عليهم وقد أخرجوك؟، فأجابه الرسول -صلى الله عليه وسلم- مطمئنًا: يا زيد، إن الله جاعل لما ترى فرجًا ومخرجًا. إن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- الذى أنهكت جسده أحداث هذه الرحلة العصيبة، ظل قلبه وعقله يحلقان بعيدًا يلتمسان الهدى من السماء، ويستشرفان المستقبل لهذا الدين الجديد، لا يفت فى عضده شىء، ولا يوهن من عزيمته أحد، ولا يحنى من قامته إيذاء أو حادث. كيف؟!، وربه حسبه ونعم الوكيل. والتمس محمد -صلى الله عليه وسلم- الجوار فى مكة، حتى أجيب إلى ذلك، فدخل فى جوار المطعم بن عدى.

- عرض الإسلام على القبائل:
محمد -صلى الله عليه وسلم- رسول الله ليس إلى قريش خاصة، بل إلى العالمين كافة؛ ولهذا السبب فإن قدمى محمد -صلى الله عليه وسلم- دأبتا على السعى بين قبائل العرب؛ ليدعوهم إلى الإسلام، منتهزًا فرصة موسم الحج، أما فى هذا العام -العام العاشر للنبوة- فقد أصبح للنبى من دعوتهم هدف جديد، تمثل هذا الهدف فى طلب صريح للحماية من القبائل العربية، حتى يتمكن من تبليغ دعوة الله -عز وجل-. ومن هذه القبائل التى دعاها -صلى الله عليه وسلم- فى هذا العام: بنو كلب، وبنو عامر، وبنو شيبان بن ثعلبة، وبنو حنيفة الذين أتاهم فى منازلهم فدعاهم، فلم يكن أحد من العرب أقبح عليه ردًا منهم.

- عرض الإسلام على الأفراد خارج مكة:
الناس فى ميزان الرجال ليسوا سواء، وإن كان إبراهيم -عليه السلام- أمةً كما وصفه ربه، فإن دونه رجال قد يوزن الواحد منهم بقبيلةً أو أكثر، وإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذى كان يقصد القبائل فى موسم الحجيج، لم يكن يفوته أن يأتى رجالاً بأعينهم، أو أن يجلس إليهم إن هم بادروه، ومن هؤلاء الرجال الذين لبوا نداء الحق حين سمعوه فى زيارتهم لمكة: سويد بن صامت، وإياس بن معاذ، وأبو ذر الغفارى، وطفيل بن عمرو الدوسى، وضماد الأزدى.

- بشرى من يثرب:
فى سكون الليل وظلمته، وبينما أوى أهل مكة وحجيج العام الحادى عشر للنبوة إلى فرشهم نائمين، إذ كان هناك فريقان لم يزر النوم عيونهم اليقظة. أما الفريق الأول فستة من شباب الخزرج، ممن ذكرهم موسم الحج بنبوءة جيرانهم وحلفائهم من يهود يثرب، بأن نبيًا من الأنبياء مبعوثًا فى هذا الزمان سيخرج فتتبعه يهود ويقتلون معه العرب قتل عاد وإرم، ثم أقض مضجعهم أيضًا ما تركوه بيثرب من حرب أهلية بينهم وبين بنى عمهم من الأوس، أكلت الأخضر واليابس، وأنهكت قواهم، وذهبت بها؛ فأخذوا يتحدثون فيما بينهم حديثــًا سرى فى هدوء الليل، وتسلل إلى آذان الفريق الثانى: محمد -صلى الله عليه وسلم- النبى الشغوف بدعوته وصاحبيه أبى بكر، وعلى، فقصدوا إلى شباب الخزرج وسألهم النبى: من أنتم؟، قالوا: نفر من الخزرج، فقال: من موالى يهود؟ -أى من حلفائهم-، فقالوا: نعم، فعرض عليهم -صلى الله عليه وسلم- الإسلام ودعاهم إلى الله وحده، وتلا عليهم القرآن فتفجرت ينابيع الحق من قلوبهم النقية، وأنفسهم الظمأى إلى حلاوته، وأسرعوا يقولون لبعضهم البعض: تعلمون والله ياقوم إنه النبى الذى توعدكم به يهود، فلا تسبقنكم إليه. وأسلموا على يديه -صلى الله عليه وسلم- ثم قالوا له: إنا قد تركنا قومنا ولاقوم بينهم من العداوة والشر ما بينهم، فعسى أن يجمعهم الله بك. ورجع هؤلاء المسلمون الجدد إلى بلدهم حاملين رسالة الإسلام، حتى لم تبق دار من دورها إلا وفيها ذكر محمد. وهكذا شاء من جعل سجن يوسف المظلم طريقًا لظهور الحق وعلوِّ الشأن، أن تكون هذه الليلة التى رآها المسلمون مظلمة؛ لضياع قوتهم، وقلة حيلتهم، وانصراف القبائل عن دعوته- أن تكون طريقًا أيضًا لظهور الحق وعلوِّ الشأن، وسبحان من قال: (لا تدرى لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا).

- زواجه-صلى الله عليه وسلم- من عائشة:
يبدو أن العام الحادى عشر للبعثة يحمل بشرى جديدة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فمع بشرى يثرب التى كانت تقدمة لدولة جديدة للمسلمين بالمدينة، صارت هناك بشرى أخرى، وهى زواجه -صلى الله عليه وسلم- فى شوال من هذه السنة بعائشة الصديقة بنت صاحبه أبى بكر، والتى كانت تقدمة لبداية جديدة لبيت النبوة بالمدينة. فقد بنى بها -صلى الله عليه وسلم- بعد ثلاث سنين فى شوال فى السنة الأولى من الهجرة.





الدعوة خارج مكة(الجزء الثاني):

- الإسراء والمعراج:
ها هى البشارات تتوالى، والانتصارات تتعاقب فى دأب شديد! ولئن بدا الرسول -صلى الله عليه وسلم- مهزومًا فى عالم الشهادة، فلقد غدا منصورًا فى عالم الغيب، الجن تؤمن به -فى رحلة العودة من الطائف- حين كفر الناس، وأبواب السماء تفتح له، حين أغلقت فى وجهه أبواب الأرض. أسرى برسول الله -صلى الله عليه وسلم- بجسده من المسجد الحرام إلى بيت المقدس، راكبًا على البراق، بصحبة جبريل -عليه السلام-، وبالمسجد الأقصى حيث أبناء إبراهيم من ولده إسحاق -عليهم السلام-، صلى محمد بالأنبياء إمامًا وكأن ذلك إيذان بانتقال النبوة من ولد إسحاق إلى ولد إسماعيل -عليهما وعلى أبيهما السلام-، ثم عرج به -صلى الله عليه وسلم- إلى السماوات العلا حيث توالت رؤيته للآيات العجيبة، وأمام ربه -عز وجل- كان فرض الصلوات الخمس، فلما أصبح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى قومه أخبرهم بما أراه الله -عز وجل-، فكذبوه وآذوه، فساق لهم من دلائل صدقه ما يقنع عقولهم السقيمة، غير أنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور.

- بيعة العقبة الأولى:
إن النبتة التى غرسها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بيده فى موسم الحج فى السنة الحادية عشرة للنبوة، قد اشتد عودها، حتى جاء فى الموسم التالى اثنا عشر رجلاً، خمسة من الستة الذين قابلوه فى العام الماضى، وسبعة جدد، جاءوا يبايعون الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند العقبة بمنى، بيعة كبيعة النساء يوم فتح مكة -أى على الإيمان والطاعة-، دون حرب أو قتال، وقد بعث النبى -صلى الله عليه وسلم- معهم شابًا من السابقين إلى الإسلام هو مصعب بن عمير العبدرى؛ ليعلم من أسلم بيثرب شئون دينهم، ويدعو بها من لم يسلم بعد، وقد بارك الله فى سفارة مصعب، وكان يعرف بالمقرئ، وآمن بدعوته أسيد بن حضير، وسعد بن معاذ سيدا قومهما من بنى عبد الأشهل، وقصة إسلامهما تنبئ بحكمة مصعب ودماثة خلقه، وقد أقام مصعب فى دار أسعد بن زرارة يقوم بما انتدب له بجد وحماس حتى لم تبق دار من دور الأنصار إلا وفيها رجال ونساء مسلمون، إلا ما كان من دار أمية بن زيد، وخطمة، ووائل، فقد وقف بهم عن الإسلام قيس بن الأسلت الشاعر حتى عام الخندق العام الخامس للهجرة. ولم يأت العام المقبل: العام الثالث عشر للنبوة إلا ومصعب قد عاد إلى مكة، يزف إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشائر الفوز، وبوارق الأمل، فى قبائل يثرب، وما بها من خير ومنعة.

- بيعة العقبة الثانية:
الله أكبر!! موسم الحجيج للعام الثالث عشر من النبوة يسفر عن غرس محمد -صلى الله عليه وسلم- وقد استغلظ واستوى على سوقه، وفد يثرب يقدم قاصدًا مكة وبين صفوفه ثلاثة وسبعون رجلاً وامرأتان ممن أسلم وآمن بالدين الجديد، لا ينهزهم إلا شوقهم للقيا نبى الله -صلى الله عليه وسلم-، ومبايعته على النصرة وتحت جناح الليل، وبعد مضى ثلثه الأول، كان التسلل خفية، للقاء الموعود، عند العقبة حيث الجمرة الأولى من منى، حسب الاتفاق المضروب، وبينا هم كذلك إذ طلع عليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومعه العباس عمه -وهو بعد على دين قومه-، أما أبو بكر وعلى فقد وقف كل منهما عينًا على الطريق؛ لحراسة الاجتماع السرى، وقبل أن يسرد النبى -صلى الله عليه وسلم- بنود البيعة أكد العباس على خطورتها، وبعد أن سردها فقد كرر التأكيد على خطورة البيعة، الأنصاريان السابقان: العباس بن عبادة، وأسعد بن زرارة، لكن الأنصار الذين عرف الإسلام طريقه إلى قلوبهم، ما كادوا يستمعون إلى قولهما حتى بادروا إلى مصافحة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قائلين: والله لا نذر هذه البيعة، ولا نستقيلها. وبعد أن تمت البيعة، قام الأنصار تنفيذًا لطلب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- باختيار اثنى عشر نقيبًا، حتى إذا تمت البيعة، اكتشف شيطان المعاهدة فصاح على قريش يستفزهم، وسعت قريش لمطاردة المبايعين؛ لقتل حركة تعلم جيدًا شدة خطورتها، لكن الله سترهم، ولم تظفر قريش إلا بسعد بن عبادة الذى أجاره المطعم بن عدى، والحارث بن حرب بن أمية، فعاد سالمًا إلى ركبه، وعاد الجمع الميمون إلى المدينة ينشرون دعوة الله، ويهيئون يثرب لإقامة دولة الإسلام الأولى فى الأرض، ويستعدون لاستقبال المهاجرين، ونبيهم -صلى الله عليه وسلم-.

- الهجرة إلى يثرب:
كانت بيعة العقبة الثانية أخطر انتصار حققته الدعوة منذ ولادتها، فقد صار لها اليوم حصن ووطن، وسط صحراء العرب الواسعة، وكما أدرك هذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأسرع فى إرسال المسلمين إلى يثرب ليبادروا إلى تأسيس المجتمع الجديد بها، فإن قريشًا قد انتبهت لذلك أيضًا، فأخذت تحول بينهم وبين الهجرة، وفى ظل هذا المناخ القلق كان المسلمون يلوذون فرارًا إلى يثرب، لا يحملون معهم سوى إيمانهم بالله ويقينهم به، مخلفين وراءهم بيوتهم وأموالهم، وتجارتهم ومصالحهم، بل بعض أهليهم فى العديد من الأحيان. وإن هجرة كهجرة أبى سلمة وزوجته، وكهجرة صهيب الرومى، أو هجرة عياش بن أبى ربيعة، لتوضح لنا ما كان المسلمون يلاقونه من كيد قريش حتى يمنعوهم من الهجرة، لكن عناية الله ورحمته حالت دونهم وما يبغون، فما مضى بعد بيعة العقبة إلا شهران وبضعة أيام حتى لم يبق بمكة من المسلمين إلا رسول الله، وأبو بكر، وعلى -أقاما بأمره لهما-، ومن احتبسه المشركون كرهًا.

- مؤامرة قريش:
إن الخطر الذى كانت تراه قريش بعقلها حين تفكر فى أمر هذه الدعوة قد أخذ يتجسد الآن بعد هجرة المسلمين إلى يثرب، حتى صارت تراه حقيقة بعيونها المندهشة!، ولئن هى صبرت على محمد -صلى الله عليه وسلم- دون أن تغمد فى صدره سيفها فيما مضى احترامًا لأبى طالب، أو إبقاءً على ود بنى هاشم، أو إجلالاً لجوار المطعم بن عدى، فإن ما يحدث بيثرب الآن يدفعها دفعًا؛ لتجهز على هذا النبى قبل أن يلحق بأتباعه، فلا تستطيع رد سهم قد نفذ. واجتمعت فى دارالندوة فى السادس والعشرين من صفر سنة أربع عشرة من البعثة وجوه قريش الممثلة لكافة بطونها، وظلوا يتدارسون بينهم خطة الإجهاز على نبى الله -صلى الله عليه وسلم- وانتهت المشاورة إلى أخبث خطة لقتل من أرسل رحمة للعالمين... محمد -صلى الله عليه وسلم-.

- هجرة النبى -صلى الله عليه وسلم-:
"على رسلك فإنى أرجو أن يؤذن لى". هكذا كانت إجابة النبى -صلى الله عليه وسلم- لأبى بكر حين تجهز للهجرة إلى المدينة، وما إن علم الصديق بذلك حتى حبس نفسه على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ ليصحبه، وعلف راحلتين بذلك استعدادًا للهجرة المرتقبة، وفى السابع والعشرين من صفر للسنة الرابعة عشرة من النبوة جاء الأمر بالهجرة من الله -عز وجل- إلى رسوله الكريم، فانطلق فى الظهيرة إلى صاحبه أبى بكر، متقنعًا؛ ليخبره الخبر، ثم رجع -صلى الله عليه وسلم- بعد أن أبرم الخطة مع صديقه إلى بيته ينتظر مجيئ الليل، أما مشركو مكة فقد تعجلوا تنفيذ مؤامرتهم الدنيئة، وقاموا بتطويق المنزل، حتى يغمدوا فى صدره الشريف سيوفهم إذا أرخى الليل أستاره، لكن رافع السماوات بغير عمد، مالك الملك، ومدبر الأمر -سبحانه وتعالى-، جرت مشيئته بأن يغادر الرسول بيته، ثم يلحق بأبى بكر؛ ليتحركا إلى غار ثور، وفى الغار كان اختباؤهما عن عيون قريش، التى جن جنونها، وأسرعت فى مطاردة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ولما أعجزها الطلب؛ رصدت مكافأة ضخمة لمن يأتى لها بالمهاجرين حيين أو ميتين، فاجتمع عليه -صلى الله عليه وسلم- مع مطاردة قريش مطاردة سراقة بن مالك أيضًا. ومضى النبى -صلى الله عليه وسلم- فى حماية ربه وأمنه قدمًا فى الطريق إلى المدينة، وجرت له بها أحداث عديدة، منها: نزوله -صلى الله عليه وسلم- وأبى بكر فى خيمة أم معبد، التى هنئت بمقدمه المبارك، ومازال الرسول -صلى الله عليه وسلم- يتقدم فى مسيره حتى نزل بقباء، ثم دخل المدينة التى طال اشتياق أهلها لمجيئه وإقامته بها، وبعد أيام من وصوله لحق به أهله -صلى الله عليه وسلم- وأهل أبى بكر، ثم كانت هجرة على -كرم الله وجهه-.

- مطاردة سراقة:
فارس مترجل عن فرسه النجيبة، يحمل رمحه، ويسعى خلف رجل أعزل يطلب منه الأمان! والأعزل يسير قدمًا، يتلو قرآن ربه، ولا يلتفت إليه! تلك هى الصورة التى نقلتها لنا كتب السيرة لفارس بنى مدلج: سراقة بن مالك بن جعشم، حين خرج يطارد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه الصديق طامعًا فى مكافأة قريش، فعاندته فرسه وغاصت قوائمها فى الرمل مرارًا، حتى علم أن محمدًا وصاحبه ممنوعان، وأعطى محمد -صلى الله عليه وسلم- سراقة الأمان، كتابًا خطه عامر بن فهيرة، ليحتفظ به سراقة، سراقة الذى بدأ يومه محاربًا للنبى -صلى الله عليه وسلم-، ثم أنهى هذا اليوم مدافعًا عنه، بتضليل المطاردين له، وصرفهم عن هذا الطريق.

- فى الطريق إلى المدينة:
ثلاثة أيام مرت على النبى -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه فى الغار حتى هدأت المطاردة، ثم خرجا بعدها ليبدءا رحلتهما إلى المدينة بصحبة دليلهما عبدالله بن أريقط، الذى كان على دين قريش، وكانا قد عهدا إليه براحلتيهما، وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال، وصحبهما أيضًا عامر بن فهيرة مولى أبى بكر، وأتتهما أسماء بنت أبى بكر بطعامهما، ثم تحرك الركب جنوبًا باتجاه اليمن، فغربًا نحو الساحل ثم شمالاً بمحاذاة الساحل، فى طريق لا يسلكه أحد إلا نادرًا، وكان الصديق خلال الرحلة يفرغ وسعه لراحة النبى -صلى الله عليه وسلم- وأمنه، فإذا سأله أحد: من هذا الرجل الذى بين يديك؟، أجابه: هذا الرجل يهدينى الطريق؛ حتى يخفى حقيقة النبى -صلى الله عليه وسلم- طلبًا لسلامته، ودون أن يكذب، وفى الطريق كانت هناك مفاجأة كبيرة تنتظر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه: تلك هى اعتراض بريدة بن الحصيب الأسلمى لهما طمعًا فى مكافأة قريش، لكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دعاه إلى الإسلام، فأسلم من فوره مع سبعين رجلاً من قومه، ونزع عمامته، وعقدها برمحه، فاتخذها راية تعلن بأن ملك الأمن والسلام قد جاء ليملأ الدنيا عدلاً وقسطًا، وكانت فرحة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بهذا النصر الجديد كبيرة، إذ بإسلام بريدة الذى كان سيد قومه دخلت قبيلة أسلم فى الإسلام، وصارت قاعدة إسلامية جديدة على الطريق بين مكة والمدينة، ولقى النبى -صلى الله عليه وسلم- فى الطريق أيضًا الزبير، وهو فى كرب من المسلمين، كانوا تجارًا عائدين من الشام، فكسا الزبير النبى -صلى الله عليه وسلم-وصاحبه ثيابًا بيضاء.



يتبع (الجزء الرابع)




shadow عالم من الابداع و التميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shadow.4umer.com
 
سيرة الرسول صلى اللة علية وسلم (الجزءالثالث)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
SHADOW :: المنتدى العام :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: